عمل المرأة اللاجئة

إن العمل في الولايات المتحدة مهم جدا لمستقبل أسرتك ورفاهيتها، وكذلك لتنميتك الشخصية واستقرارك المالي كامرأة. ينبغي على كل البالغين من الرجال والنساء على حد سواء الذين تبلغ أعمارهم من 18 إلى 64 عاماً والقادرين على العمل أن يجعلوا العثور على وظيفة من أولوياتهم.
اختر تنسيقًا للتعرف على المعلومات في هذه الصفحة. يمكنك مشاهدة فيديو أو تنزيل ورقة حقائق أو الاستماع إلى بثٍ صوتي. يوفر كل خيار نفس المعلومات.

فوائد العمل

تشكل المرأة نصف القوى العاملة في الولايات المتحدة. وتقوم بنفس الأعمال التي يقوم بها الرجال على جميع المستويات، وكثيراً ما تشرف عليهم. الحصول على وظيفة والاحتفاظ بها فيه العديد من الفوائد لك ولأسرتك.
دعم الأسرة – عندما يعمل كلا الزوجين يزداد دخل الأسرة، مما يُسهل تحمل النفقات مثل الفواتير الشهرية والإيجار والمأكل والملبس. وكذلك يُمكّنك تضاعف الدخل من توفير المال ويُزيد من الأمن المالي لعائلتك. تلقي الاستحقاقات القائمة على العمل – تشتمل بعض الوظائف على استحقاقات معينة مثل التأمين الصحي حيث يقدم صاحب العمل خطط تأمين للعاملين وغالباً ما يدفع جزءاً من التكلفة الشهرية. ويتم اقتطاع الجزء الباقي من التكلفة من أجر العامل. يعتمد أغلب الأمريكيين على برامج التأمين الصحي القائمة على العمل نظراً لارتفاع تكلفة الرعاية الصحية. ويساعد التأمين الصحي على تخفيض تلك التكاليف. يُعد تلقي استحقاقات التأمين الصحي من خلال محل عملك فائدة كبيرة. تحسين لغتك الإنجليزية – يسمح لك العمل خارج المنزل بممارسة اللغة الإنجليزية وتحسينها بما أنك تتفاعل مع زملائك وعملائك في إطار مهني. سوف يسمح لك تعلم اللغة الإنجليزية بالمشاركة في مجتمعك وسوف يزيد من قدرتك على إدارة أمورك سواء كنت تذهب إلى محل البقالة أو عيادة الطبيب أو المصرف.
التفاعل مع الآخرين – يتيح لك أيضا مكان العمل التفاعل مع مجموعة متنوعة من الأشخاص والتعرف على الثقافة والقيم الأمريكية، وذلك من شأنه أن يُمكنك من التكيف مع بيئتك الجديدة بشكل أفضل. اكتساب مهارات مهنية – ستزودك وظيفتك الأولى بالمهارات المهنية والمعرفة التي سوف تُعدك لوظيفتك التالية. كلما كثرت المهارات التي اكتسبتها كلما ازدادت فرصك في الحصول على ترقية أو العثور على وظيفة ذات أجر أفضل. استخدام المواصلات العامة أو تعلم القيادة – قد يتطلب منك الذهاب إلى العمل والعودة منه استخدام المواصلات العامة أو تعلم القيادة. إن تعلم استخدام المواصلات العامة أو القيادة سيساهم إلى حد كبير في استقلاليتك واكتفائك الذاتي، وسيساعدك على التأقلم مع حيك ومدينتك، ويزودك بالشعور بالانتماء إلى وطنك الجديد.
CORE_Employment
Taghreed Ibrahim is a pastry chef in Washington from Iraq who was resettled in America with her husband and two children in September 2013. Taghreed’s children are 9 and 14. She secured her first job as a part-time cashier at Safeway within 4-5 months after arriving. The IRC helped her enroll in a part-time culinary training program in partnership with a local nonprofit, Project Feast. After completing the training, she enrolled in a culinary program at South Seattle College and graduated last year. She now works at Bakery Nouveau, a cute little local shop in Burien. The family left Iraq for Dubai, but soon after applied for resettlement in the U.S. since they were on a temporary visa and would be sent to Iraq where Taghreed's husband faced death threats. Taghreed was depressed and was unable to sleep so she stayed up all night baking to help cope.

الأم العاملة والأم المُعيلة

العديد من النساء اللاتي يربين أبناءً صغاراً يجدن غالبا صعوبة في التوفيق بين متطلبات العمل والمنزل، وخاصة إذا كن مُعيلات. غير أنه توجد حلول لمساعدة الأمهات اللاتي يعملن خارج المنزل. يتمثل أحد الحلول في إلحاق الأطفال بدار حضانة. خدمات دور الحضانة غير مجانية. فبرنامج الرعاية المبكرة (Early Head Start) هو برنامج تموله الحكومة الفيدرالية، ويخدم الأطفال ذوي الدخل المحدود منذ الولادة وحتى سن 3 سنوات. أما برنامج الرعاية (Head Start) فيزود الأسر التي تعول أطفال أعمارهم من 3 إلى 4 سنوات بما يلزمهم. إن إلحاق الأم المُعيلة أو كلا الوالدين لأطفالهم الصغار بأحد هذين البرنامجين سيسمح لهم بالعمل خارج المنزل. وهناك حل آخر وهو الاستعانة بالأصدقاء أو الجيران أو أفراد من العائلة مثل الأجداد ليقوموا بدور مقدمي خدمات رعاية الطفل لمساعدة الأبوين العاملين. وهناك حل ثالث للأزواج يكمن في أن يجد أحد الأبوين وظيفة بدوام جزئي في المساء وفي عطلة نهاية الأسبوع، وسيسمح ذلك لأحد الأبوين برعاية الأطفال في الوقت الذي يكون فيه الآخر في العمل.
CORE_Barista

تغير تركيبة الأسرة

يقدر الأمريكيون الاستقلالية سواء في الرجال أو النساء. في العديد من الأسر يعمل كل من الزوج والزوجة، وفي بعض الأسر تكسب الزوجة أكثر من الزوج. وفي أسر أخرى وجدت الزوجة عملا بينما لم يعثر الزوج على عمل. وفي هذه الحالة سيكون من المتوقع من الزوج القيام برعاية الأطفال عندما لا يكونون في المدرسة. وفي مثل تلك الحالات يشعر بعض الرجال بأنهم قد فقدوا دورهم القيادي في الأسرة. وقد تشعر بعض النساء بالتوتر لأنهن يضطلعن بمسئوليات جديدة ويصبحن المُعيل الرئيسي للأسرة. إن إظهار كل من الزوجين الدعم للآخر وكذلك التواصل المنفتح والصادق من الممكن أن يهدئ من التوتر بين الزوجين.
Atlanta, Georgia/Kenya Refugee/Naima Abdullahi, 36, watches her son Teso, 14, play guitar at their home in Atlanta, Georgia. Naima's uncle was murdered in Ethiopia for his involvement in the Oromo movement, her parents fled to Kenya as political refugees. Growing up in Kenya, Naima and her three siblings could not tell anyone they were refugees. It became a family secret, and they always had a fear of being caught. When Naima was 10 years old her family was resettled in San Jose, California, with the help of the IRC.Since Naima was initially the only one who spoke English, she became the family spokesperson and took on a lot of responsibilities at a young age. Eventually her family moved to Seattle and they all became U.S. citizens in 1996. Today, Naima has worked as a caseworker at the IRC in Atlanta for five years. ÒI enjoy working with my clients,
Taghreed and her two sons Ali (grey shirt) and Yousif (dark blue shirt) sit in their living room in Seattle.

هل أنت مُستعد لاختبار معلوماتك؟

اعرف معلومات جديدة وأنت في أي مكان

يُعتبر تطبيق Settle In رفيقًا مفيدًا لدعمك أثناء رحلتك إلى الولايات المتحدة لإعادة التوطين. تعرَّف على الحياة في الولايات المتحدة وعزِّز مهاراتك من خلال اختبارات قصيرة ودروس ممتعة.

خيارات إضافية لمعرفة المعلومات

من خلال مقاطع الفيديو والدروس التفاعلية، ستكتشف دائمًا شيئًا جديدًا. Settle In يجعل التعرّف على عملية إعادة التوطين في الولايات المتحدة أمرًا ممتعًا. اعرف بالطريقة التي تناسبك – نحن هنا لتوضيح الطريق.
SettleIn Logo
Learn on the go
تم إعداد محتوى هذا الموقع من قبل برنامج التهيئة الثقافية وتبادل الموارد (CORE)، وهو يندرج ضمن المجال العام، ويجوز إعادة نشره. وقد تم وضع محتويات هذا الموقع بموجب اتفاقية وبتمويل من مكتب السكان واللاجئين والهجرة بوزارة الخارجية الأمريكية، ولكنها لا تمثل بالضرورة سياسة هذه الوكالة، وينبغي عدم افتراض مصادقة الحكومة الفيدرالية على المحتوى.